12 Feb 2014

الله يستجوب انتحاري

الله: أدخل، أدخل 
الانتحاري الميت: السلام عليك يا خالق...
الله: توقف! أنا أعرف من أنا، بدون تملق. موضة الانتحاريين هذه تفشت بشكل مريع لذلك قررت أن استجوب أحدكم شخصيا، أنا لا أفعل ذلك عادة.  لماذا تفعلون ذلك، لماذا هذه العمليات الانتحارية؟ 
الانتحاري الميت: اه.. ظننا أنك أنت من يريد ذلك. 
الله: ما...ماذا؟ أنا؟ أمجنون أنت؟ لماذا أريدك أن تقتل نفسك؟ بتعرف واحد مثلك قديش بدوا شغل ليخلص؟ وليك حالتك هلق. لم ذراعك إن الأرض، ما تتركها هناك. وبعدين عم تقتل غير ناس معك كمان! حطيناها بكل الديانات "لا تقتل"، يعني كيف ما فهمتها؟
الانتحاري الميت: بس والله فكرنا أنه عم نفجر نفسنا مشانك

 الله: مشاني؟! أنا خلقت الكون كلوا بنفسي! بدي مساعدة منك يا صعلوك؟ شايف إذا بكبس هذا الزر هون، بقلب بركان مثل ما هو رأسا على عقب. ما تسألني ليش عندي هيك زر. ليش بدي مساعدة منك؟ شو هالمنطق الأعوج يلي أخترعتوا؟ ما لحقت أخلص من الكاميكازي طلعتولي انتوا؟  
الانتحاري الميت: اه، ما الفردوس والاخرة...                       
الله: الأخرة؟ شو اخرة وفردوس؟ ما في اخرة! مفكر حالك عم تلعب عالكومبيوتر؟  يعني بتموت وبتروح عالمرحلة الثانية؟ وحتى حضرتك ما خلصت أول مرحلة، مستعجل. 
الانتحاري الميت: بس كل الكتب بتحكي عن الجنة و الأخرة...
الله: لك عم تعلمني عشغلي؟ كلوا كلام مجازي، لاحقوا عالحرف أنت واشكالك؟ كيف ما فهمتوا العبرة؟ ليك أنا كمان عم أحكي بالادب مع واحد فجر نفسه        
الانتحاري الميت: يعني ما في جنة؟ 
الله: لا يا عبيط. بتموت وخلص، بتخلص القصة. هاي المرة عملت استثناء بس لأفهم شو عم بيدور براسكم يا معاتيه. شلت عيني عن الكرة الأرضية كم سنة طلعتولي انتوا! 
الانتحاري الميت: يعني انهار العسل وسواقي اللبن غير موجودة؟ 
الله: مفكرني فاتحلك مطعم هون؟ شو هالوقاحة! يعني ما كافي بهتم فيكم انتوا واحياء بدك كمان أعطيك طعام مجاني للازل؟ كانوا ما عندي شغلة غيركم. بتعرف كم كون عندي عم ديرهم الآن؟ أغبياء!
الانتحاري الميت: والحوريات؟ 
الله: ماذا؟! حوريات؟ صحيح وقاحة! كله كلام مجازي، قصة عن كيف لازم تعيش حياتك بشكل جيد. كيف أخدها حرفيا؟ يعني يا راسك مرتاح إذا ادمي يا معذب من جوا إذا كنت شرير. هاي هي. جيتو انتوا خربتو النظام كلوا. لازم غير كل شي الآن. 
الانتحاري الميت: متأسف كثير، ما فهمنا. يعني نحن شفنا الكفار....
الله: بتقوم بتفجرهم وبتفجر نفسك؟ يعني من فكرك خلق الكفار يا غبي؟ تركني أنا وخلقي، شو دخلك أنت؟ والله عم فكر أخلق العذاب الأزلي بس مشان ناس مثلك. لازم ابعث حدا عالارض يخبر الناس، صارلي قرون ما ارسلت حدا. خليني فكر كيف لازم سويها. أغرب من وجهي هلق قبل ما حولك لملح. 
الانتحاري الميت: شو رح يصير فيي هلق؟
الله: رح أعطيك فرصة ثانية. 
الانتحاري الميت: عنجد؟ 
الله: لا، عم أمزح. رح تموت وخلص. يلا أمشي. وما تترك راسك عالكرسي، خدوا معك. 


No comments:

Post a comment

Karl reMarks is a blog about Middle East politics and culture with a healthy dose of satire.

Note: only a member of this blog may post a comment.